منتدى الأحلام الزهرية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» العملاق "USB Disk Security 5.1.0.15" لحماية مداخل الــ USB لجهازك مع الشرح
الأحد 31 أغسطس 2014 - 15:31 من طرف gaetan

» صور مائية رائعة
الإثنين 4 نوفمبر 2013 - 7:55 من طرف وليددجو

» الاسطوانة التجميعية لدروس السنة الاولى ثانوي هندسة ميكانيكية و اعلام الي
السبت 5 أكتوبر 2013 - 13:25 من طرف boubekeursoft

» ما هي أصعب كلمة تخرج من قلبك ؟؟؟
السبت 29 يونيو 2013 - 13:52 من طرف ورود الياسمين

» فديو ناس ملاح تمتع باروع و اجمل الصور الطريفة و المميزة
السبت 29 يونيو 2013 - 13:40 من طرف ورود الياسمين

» حلول كتاب الرياضيات أولى ثانوي
الأربعاء 27 فبراير 2013 - 0:35 من طرف boubekeursoft

» معاني الحزن......
الأحد 24 فبراير 2013 - 2:08 من طرف boubekeursoft

» علمتني الحياة
الأحد 24 فبراير 2013 - 2:03 من طرف boubekeursoft

» هل لديك قلب؟؟
الأحد 24 فبراير 2013 - 1:46 من طرف boubekeursoft

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



الخواطر الندية للسعادة الأسرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الخواطر الندية للسعادة الأسرية

مُساهمة من طرف boubekeursoft في الخميس 11 أغسطس 2011 - 3:20





<td id=cell_28838613>بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته <TABLE cellSpacing=0 cellPadding=5 width="98%" border=0><TR>
الخواطر الندية للسعادة الأسرية

<TR>
<td height=10><TR>
<td height=10>

<TR>
<td dir=rtl height=10>

بسم الله الرحمن الرحيم


إلى نقطة البداية أيها الزوجين

منذ عقد قرانكما وسير الأيام بكما ، مررتما بمواقف كثيرة ، وأظهرت لكما الأيام بما فيها ، أشياء يحبها شريكك وأشياء لا يحبها ، مثل ، عطر معين ، أو لون لباس معين ، أو مكان معين ، أو حتى طعام معين .

فأنت وأنتِ : تستطيع أن تفرح قلب صاحبك ، دون مشقة أو كلفة ، اختر وقت مناسباً ، وقدم له ذلك الشيء الذي تعرف أنه يحبه ويهواه ، أو خذه إلى ذلك المكان الذي بدأتم منه رحلة الحياة الزوجية ، فكأنكما رجعتما إلى نقطة البداية حيث القلوب صافية والنفوس متاحبّة .
ستجد دون شك ، شكراً عميقاً ، وتقديراً كبيراً لهذا الفعل الذي لا يكلفك شيئا ، ويعود بثمرة طيبة مباركة تتئالف بسببها القلوب وجميع المشاكل بعدها تنجلي وتذوب .

بمبلغ زهيد قد لا يكلفك شيئا ، تشتري ذلك الشيء الذي تعرف أن صاحبك يحبه وتقدمه له بكل حب ومودة ، فتعطيه إياها بيمينك ، ويعطيك قلبه بشماله .

وكما جاء في الأثر (تهادوا تحابوا )

أخــيراً تذكر وتذكري: أن الحياة الهانئة السعيدة والبيت الهادئ المطمئن ، لا يكون إلا بتتبع طريقة محمد صلى الله عيه وسلم في كل شأن من شؤون الحياة






تنمية الحب والعاطفة لكن في المطبخ

جميل جداً منك أخي الحبيب لما ترى زوجتك منشغلة في المطبخ وتغسل الأواني
أن تقوم بهدوء وتدخل لمطبخ زوجتك وتستأذن منها في مساعدتها في التنظيف ولو رفضت وحتماً ستفعل.
لكن أرِها إصرارك وجديتك في المشاركة
ولو كنت لا تجيد هذا وستترك الصحون خلفك ليست بتلك النظافة.
واعلم أن زوجتك لن تغضب من هذا الفعل
بل حتى لو تكسرت أواني المطبخ بسبب عدم تخصصك؛ لأن ما وصلت إليه أعظم من أواني نظيفة ومرتبة،

إنك دخلت في أعماق عاطفتها فشعرت بك أنك تشعر بها وتقدر لها فعلها.

فغسلك للصحون ليس مقصوداً لذاته
بل غسلك وترتيبك لقلب زوجتك هو المقصود الأعظم والمراد الأجمل.

إن التعاون بين الزوجين يضفي على الحياة الزوجية جمالاً برّاقاً

ويزيد من أواصر الحب والمودة ويقوي الرباط بينهما، ويصفي القلوب بعضها على بعض.
ولا تنسى أن حبيبك ورسولك صلى الله عليه وسلم - كما ثبت في الصحيح وغيره - رغم ما يحمله من هموم عظام ومسؤولياتٍ جسام كان في بيته يخيط ثوبه ويخصف نعله ويرقع دلوه ويحلب شاته.
وهذا من عظيم تواضعه وكريم خلقه وتمام رجولته صلى الله عليه وسلم
فلا تشغلك الدنيا وأشغالها التي لن تنتهي عن أهلك وأقرب الناس إليك.





أسرع طريقة لهدم الحياة الزوجية

أسرع طريقة وأسهل عملية لهدم الحياة الزوجية
هي حساب أخطاء الطرف الآخر واستحضار زلاته عند حدوث خطأ ما.
إنك وإنكِ إذا بدأت تحتسب الأخطاء على صاحبك وتعدها وتتذكرها دائماً، فأنت تدخل مرحلة الشقاء والتعاسة،
فإذا تصورت دائماً أخطاء صاحبك فستتكون في ذهنك باستمرار أن هذا الشخص لا تصلح الحياة معه أبداً.
فتبدأ تذكر أخطاءه أمامه وأمام غيره، وإذا زل زلة ولو صغيرة
مباشرة ستتضجر منه وتخرج عنه.
لماذا؟! لأنك تستحضر أخطاءه ولا تغتفرها وتدفنها، مع أن كل واحد من بني آدم صاحب أخطاء :
من ذا الذي ما ساء قط ومن له الحسنى فقط
تأمل وتأملي: لو احتسبت أخطاءك أنت واستحضرتها عند كل زلة ستعيش في قلق وهم وحيرة، وستعتقد أنك إنسان كثير الأخطاء تظلم نفسك وغيرك ولا تصلح أبداً، هذا مع نفسك، فكيف مع غيرك.
لكن ديننا الحنيف ربانا على الرجاء: وهو أن نقدم الخير ونرجو عند الله ثوابه، وإن قدمنا زلللاً نتوب ونرجو الله يغفر لنا، ولا نلتفت للذنب بعدها ما دمنا صادقين،
فنحيا برضى وطمأنينة ولا نخشى من خنجر اليأس والتشاؤم الشيطاني.
لذا فعلينا أن نعلم أن الكل يخطئ ويقع في الزلل، لكن لابد أن نغض طرفنا عن كل خطاً، بل ندفن الأخطاء
بعد أن نعالج منها ما هو في مقام علاج وننظر في الطريقة المناسبة له،
وننسى خطأ الزوج وخطأ الزوجة ونعتبر أن هذا الخطأ قد فات ومات وهو الآن في عالم الأموات.
وتذكر وتذكري دائماً
أنك إذا وجدت في شريكك ما تكرهه فاذكر أن فيه صفات تحبها وطباع تودها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر " رواه مسلم.
أخيراً: إني لم أر رجلاً أو امرأة تعيس في حياته الزوجية إلا وجدته يعدد أخطاء صاحبه ويحسب صغار الهفوات على شريكه.
وعلى عكس ذلك، فإن الذين أعرفهم يعيشون في حياتهم الزوجية بسعادة وهناء وطمأنينة
دائماً يثنون على بعضهم وكأنهم ليس عندهم خطأ، مع أن عندهم ما عند غيرهم من الأخطاء.
لكن المسالة
أن هذا غض طرفه فطاب عيشه
والآخر لم يفعل فكان لا بد أن يفشل.


</TD></TR></TABLE>

</TD></TD></TR></TR></TR></FONT>
avatar
boubekeursoft
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 645
تاريخ الميلاد : 05/07/1986
تاريخ التسجيل : 17/01/2011
العمر : 31
الموقع : الأبيض سيدي الشيخ
العمل/الترفيه : CTPمسير أشغال عمومية
المزاج : الحمد لله

http://boubekeursoft.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى